المباشر
المباشر

هوية البلوز في مهب الريح مع المدرب الجديد
منذ بداية الالفية الجديدية التي استهلها تشيلسي تحت قيادة الايطالي كلاوديو رانيري بدا الفريق في تكوين هوية متحفظة اصبحت اليوم السمة المميزة للكتيبة الزرقاء .

وبعد الثورة التعاقدية التي بدأت في منتصف العقد الماضي رغم شراء الملياردير الروسي للنادي , تعاقد البلوز مع البرتغالي جوزيه مورينو الذي بلور هذه الطريقة واعتمدها كمسار للتوهج , ورغم ان تشيلسي تحت قيادة البرتغالي في فترته الاولى كان يتميز بغزارة الاهداف الا انا ذلك اقترن في الانضباط التكتيكي والتحفظ وقوة الاداء فكان الفريق يتفوق دفاعيا من اجل ان يتالق هجوميا .

وسار معظم المدربين بعد مورينو على هذا النهج اخرهم انطونيو كونتي الذي قاد الفريق للفوز بالربيمرليغ في الموسم قبل الماضي بأداء منضبط يتميز بقوة الدفاع قبل نجاعة الهجوم .

لكن النادي تعاقد مؤخرا مع الايطالي ساري المعرف بإنتهاج مبدأ الهجوم الكاسح بلا ادنى تحفظ وهو ماقد يخيب النزعة الدفاعية التي اعتاد عليها الفريق , طريقة ساري قد لاتتناسب مع النادي الازرق وربما تعمل على تهديد هوية النادي وتتسبب تضارب بين طريقة المدير الفني الجديد وما نشأ عليه اللاعبون الصغار في النادي مايطر الى تطوير العقلية وتدعيم الصفوف بنجوم قادرين على تنفيذ افكاره .




الموقع لا يزال تحت التطوير, في حال واجهتك مشكلة ما يرجى التواصل معنا و إعلامنا بها.